icona_copta_nativita

عيد ميلاد مجيد

الأحباء فى المسيح يسوع ربنا:

لتكثر لكم النعمة والرحمة والسلام من الله أبينا وربنا يسوع المسيح. بمناسبة عيد ميلاد ربناicona_copta_nativita يسوع المسيح وبداية العام الميلادي الجديد، وباسمكم نرفع أسمى التهاني لصاحب القداسة والغبطة البابا الأنبا تواضروس الثاني، كما نقدم لكم وافر التهاني. الرب يجعلها أياما مباركة للكنيسة ولكل أفراد الأسرة. في هذه الأيام المقدسة التي نحتفل فيها بتجسد ربنا يسوع المسيح، نقدم الشكر والتسبيح لله الآب أبو ربنا يسوع المسيح الذي باركنا بكل بركة روحية في المسيح يسوع ربنا (1 بطرس 1 : 3)، فبينما نري الظلمة الروحية تغطي الكثيرين في الأرض، والظلام الدامس يغطي الجماعات الوحشية، يشرق الرب بنوره وتري الشعوب مجد الرب على كنيسته وشعبه (اشعياء 60 : 2.

نرجو أن تكونوا على وعي روحي بما يجري حولنا هذه الأيام. هذه الظلمة الدامسة وما نراه – من تخبط في السياسات ووحشية الانسان ضد أخيه الانسان – تعبر عن حالة الانسان وهو غريب عن الايمان بالمسيح ابن الله، وهو بعيد عن خلاص الله الذي يقدمه الله للبشرية في المسيح يسوع. الأنسان بدون الإيمان الحقيقي بالمسيح هو ميت في الخطية (أفسس 1:2)، ومنفصل عن المسيح (أفسس 12:2)، وبدون اله (أفسس 12:1)، ومتغرب عن الحياة الالهية (أفسس 18:4)، وبالتالي فهو لا يعرف الله حتى لو ادعى التدين (غلاطية 8:4)، وواقع تحت غضب الله (يوحنا 36:3)، وبلا رجاء في العالم (أفسس 12:2، روميه 6:5-8). ما نراه اليوم من ظلمة هو دليل على فقدان النعمة التي لنا في المسيح يسوع، وثمرة لعدم الايمان به.

لكننا نشكر الله الذي أعطانا الكثير من البركات الروحية بتجسد ربنا يسوع وإيماننا به وشركتنا معه. فقد نلنا من الله الآب في المسيح غفران الخطايا (1 يوحنا 12:2)، والمصالحة مع الله (روميه 10:5-11)، ونلنا التبرير أمام الله الآب (2 كورنثوس 21:5)، وقبلنا عطية الروح القدس (أعمال 38:2-39)، وتحول ليالينا إلى نهار، وصرنا خليقة جديدة في المسيح يسوع (أعمال 18:26، 2 كورنثوس 17:5). وأعظم من هذا كله أننا عرفنا الله الآب معرفة حقيقية (يوحنا 3:17)، وصار لنا شركة ودالة مع الله الآب وربنا يسوع المسيح بقوة الروح القدس الساكن فينا (1 يوحنا 1 :3، 1 كورنثوس 3 : 16)، وصار لنا حياة أبدية في المسيح يسوع ربنا (يوحنا 3 : 36).

ننتهز هذه الفرصة المباركة لنزف لكم أيضا الأخبار المفرحة عن عمل يمين الله القوية في الكنيسة وفي مشروع المبنى الجديد للكنيسة، فقد تم تنفيذ معظم الأعمال الأساسية، ونأمل بنعمة ربنا أن نستخدمه مع بدايىة الصيف المقبل في القداسات وخدمة مدارس الأحد وأنشطة الأولاد والشباب والمسنين والمناسبات وغير ذلك. ونشكركم على صلواتكم وتعضيدكم، ونطلب مواصلة الصلاة والتعضيد حتى يكمل العمل بلا توقف. وقد أرفقنا مع هذا استمارة لتسهيل التبرع المباشر لمن يرغب. الله إلهنا يبارككم ويبارك عائلتكم وأولادكم وله المجد في الكنيسة إلى الأبد أمين.

كهنة الكنيسة

القمص أبرام داود سليمان والقس مرقس سليمان أيوب والقس دانيال حلمي عبد المسيح